الرزاز: التعيينات في القطاع العام بما فيها العقود يجب ان تستند لمعايير واضحة وشفافة وزير العمل يستعرض الجهود المبذولة لتوفير فرص العمل والتأهيل المهني ديوان الخدمة المدنية يطلق الكشف التنافسي للعام الحالي وزير العمل يرعى الحفل الختامي لبرنامج سند الشقران.. كهربائي سيارات قصة نجاح تكللت بلقاء الملك

انطلاق مؤتمر تعزيز أداء المنشآت الصغيرة والمتوسطة


انطلقت اليوم تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز فعاليات مؤتمر المنشآت الصغيرة والمتوسطة، تحت عنوان "تعزيز الاداء الاقتصادي والاجتماعي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.. نحو نموذج اقتصادي جديد" والذي يتظمه المجلس الاقتصادي و الاجتماعي وغرفة صناعة الاردن .يناقش المؤتمر على مدى يومين ومن خلال خمسة جلسات العديد من العناوين التي تعنى بدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ويهدف المؤتمر الى مناقشة أبرز الجوانب القادرة على رفع مستوى أداء المنشآت الصغيرة والمتوسطة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي، من خلال البحث عن حلول مبتكرة تسهم في تجاوز التحديات التي تعرقل نمو هذه المنشآت وما يضعف قدراتها، حيث تعد المنشآت الصغيرة والمتوسطة المحرك الرئيس لعجلة النمو الاقتصادي، والمشغل الأبرز للعمالة المستدامة، بالتالي فإن تمكين هذه المنشآت سيسهم وبشكل فعلي في تعزيز قدرة الدولة لتتغلب على أبرز تحدياتها الوطنية.

وقال الدكتور مصطفى الحمارنه رئيس المجلس الاقتصادي و الاجتماعي ان المجلس وبعد اعداده تقرير حالة البلاد تبين له في مجال مكافحة البطالة والفقر ان اهم عنصر هو خلق المزيد من فرص العمل وزيادة الانتاجية وتشجيع الاستثمار لزيادة الدخل القومي الاجمالي ويتأتى ذلك عبر تقوية المؤسسات والشراكة مع القطاع الخاص ووضع خطط قابلة للتنفيذ والقياس ضمن برامج زمنية محددة وتوزيع مكتسبات التنمية على جميع المحافظات.

وأضاف الحمارنه ان المؤتمر يأتي في هذا السياق لاستهداف وتعزيز اداء الفئة العريضة من المنشآت الصغيرة والمتوسطة، والتي تعتبر احد اعمدة النهوض بالاقتصاد الوطني وتساهم بشكل فعال في خلق المزيد من فرص العمل.

بدوره اوضح الدكتور الدكتور ماهر المحروق مدير غرفة صناعة الاردن ان المؤتمر هو استمرار لدور الغرف الصناعة في ايجاد الشراكة بين القطاعين العام والخاص للمساهمة في اعداد النموذج الاقتصادي المأمول لتطوير المنشآت الصغيرة والمتوسطة ومن المؤمل ان يخرج المؤتمر بورقة موقف للنهوض بقطاع المنشات الصغيرة والمتوسطة.



يشار ان الجلسة الافتتاحية تناقش الإطار التشريعي والمؤسسي لعمل المنشآت الصغيرة والمتوسطة، حيث يقدم المتحدثين إطار للأدوات اللازمة لتسهيل البيئة التشريعية في اطار القوانين والانظمة والتعليمات وخصوصا منها الادوات الضريبية التي يجب توافرها من اجل تعزيز المنشآت الصغيرة والمتوسطة، كما ويعرض الخبير الاجنبي السيد (Jan Vos) عددا من النماذج العالمية التي تمارس في الاطار التشريعي، وسيتم التعقيب على الآليات التي يمكن تنفيذها في الاردن من قبل المتحدثين مراقب عام الشركات السيد رمزي نزهة والسيد فراس ابو وشاح عضو مجلس إدارة شركة بترا للصناعات الهندسية، و الدكتور مخلد العمري كمسنق عام للجلسة.

ويناقش المتحدثون في الجلسة الثانية اهمية الوصول الى الاسواق الاقليمية والعالمية وفتح اسواق جديدة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة وفهم المحددات التي قد تعيق وصول المنشآت الى الاسواق المختلفة، ويشارك في فعاليات الجلسة نخبة من المختــــــــصين والخبراء حيــــــث يعــــــــرض الخبير (
Hans Obdeijn) الممارسات العالمية لنفاذ الى الاسواق ويعقب على الجلسة كل من وزير الاستثمار السيد مهند شحادة والسيد بشار الحوامدة رئيس جمعية انتاج.

وفي واطار تركيز المؤتمر على اعطاء الجانب العملي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة وتسليط الضوء على احتياجات هذه المنشآت تطرح الجلسة الثالثة "ثقافة الريادة اللازمة لتحسين بيئة الأعمال للمنشآت الصــــــــــــغيرة والمتوســـــطة " يتحدث خلالها خبير منظمة العمل الدولية السيد (
Patrick Daru) وكل من فاروق الحديدي مدير عام صندوق التنمية و التشغيل و السيد مروان جمعة والسيد ليث القاسم و السيد فيصل حقي. وتستكمل الجلسة بحوارمع عدد من اصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة الذين سيقدموا تجاربهم وقصص نجاحهم والمعيقات التي واجتهم.

وفي اليوم الثاني للمؤتمر سيعقد جلسة متخصصة تحت عنوان" آفاق وصول المنشآت الصغيرة والمتوسطة للموارد"، يشارك فيها نخبة من المعنين في الجوانب المختصة بالطاقة والوصول الى التمويل كما ويشارك كل من نائب محافظ البنك المركزي الدكتور عادل شركس و السيد احمد الحسن المدير التنفيذي للبنك الاهلي، كما سيقدم الخبير احمد كمال عرضا في هذا الصدد.

ويختتم المؤتمر اعماله من خلال الجلسة التي سيحضرها رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز الذي سيقدم رؤيته بالنمودج الاقتصادي الجديد لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة بعد الاستماع لملخص الجلسات للخروج بخريطة وطنية للنهوض بقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

ومع نهاية الجلسات سيخرج المؤتمربورقة موقف تتضمن توصيات من شأنها تحفيز ورفع كفاءة المنشاَت الصغيرة و المتوسطة وتعزيز دورها الاقتصادي والاجتماعي .

يذكر ان المؤتمر يحظى بدعم من منظمة العمل الدولية ومؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية ومؤسسة سبارك والبنك الاهلي وشركات الاتصالات زين واورانج وامنية .